كلمة العميد

image

تحرص عمادة شؤون الطلاب بجامعة تبوك على توفير بيئة جامعية مثلى تهتم بطلابها وطالباتها من خلال تبني المواهب وتطوير القدرات وتشجيع الميول ورعاية الطاقات  واستثمار الفكر. وذلك يقودنا إلى مستقبل واعد وغد مشرق وطموح مأمول ونجاح متوقع عندما تتفق التطلعات نحو تحقيق الأهداف المرجوة .

والواقع الجامعي الذي نعيشه الآن يحكي تجسيدا حيا للنهضة الشاملة التي يمر بها وطننا الغالي في شتى الميادين وعلى مختلف الأصعدة ومنها التربوية والعلمية والجميع يلمس الحراك الجامعي نحو التنافسية والإنتاجية والتوسع الإيجابي كما وكيفا نحو تطلع مبارك وطموح بلا حدود .

من هذا المنطلق تحرص عمادة شؤون الطلاب بجامعة تبوك على تقديم البرامج المتنوعة والأنشطة العلمية والتدريبية والفنية المواكبة للميول والمشبعة للرغبات والمحققة للتطلعات والمبادرة بالمشاركة . والمحصلة النهائية هي لك أيها الطالب الجامعي وأيتها الطالبة الجامعية فأنتم أصحاب الاهتمام والرعاية.

والآن موضع للدعوة من خلال إطلاق روح المشاركة وإيجاد مساحة للمنافسة الشريفة مع زملائك في الجامعة وأيضا على مستوى الجامعات الأخرى ، وقد مُدت لك الأيادي وسخرت لك الإمكانات ووضعت لك الخطط والبرامج فأنت تمثل نفسك بما تقدم  وموهبتك بما تستعرض وتطلق عنان قدرتك وهذا كله يعود عليك أولاً ثم على وطنك بالفائدة المرجوة ، لأنك طاقة المستقبل وأمل الغد.

وللعلم فأن أجندة النمو والتطوير لدى جامعة تبوك في بدايتها ، ولعلنا من واقع أدوارنا المختلفة ومهامنا المتنوعة مطالبين بالمشاركة الفاعلة في رقي جامعتنا ونهضة وطننا وصلاح امتنا, فيجدر بنا أن نوجد لنا مكاناً يفرض احترامنا أمام  أنفسنا ثم أمام الآخرين .

            

                           وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه

عميد شؤون الطلاب

د. ماجد بن صلاح بلعلا