عن العمادة

تأسست السنة التحضيرية بجامعة تبوك 1429/1430هـ ، ورغم قصر فترة وجودها إلا إن انجازاتها تشهد بأهمية هذا البرنامج على مستوى الجامعة، فقد أصبحت السنة التحضيرية الواجهة المشرقة لجامعة تبوك، وطموحات إدارة السنة التحضيرية لا محدودة فهى تطمح للتطوير والتحسين المستمر في شتى المجالات مما ينعكس إيجابيًا على المخرج التعليمي. وتقدم السنة التحضيرية خدماتها لما يقرب من 5000 طالب وطالبة داخل مدينة تبوك و بفروع الجامعة في المحافظات ( حقل/ تيماء/ ضباء/ الوجه/ أملج ). وقد أسس للسنة التحضيرية مبنى منفصل منذ بداية العام الجامعي 1430/1431هـ وجاري العمل على إنشاء مباني جديدة لهذا البرنامج المهم ـ وتلزم الجامعة جميع الطلاب الجدد على الانخراط في هذا البرنامج الذي يزودهم بالمهارات المتقدمة في الاتصال والتعلم والتفكير والبحث بما ينعكس عليهم في التعامل مع المجتمع المحيط، ويمدهم البرنامج بمهارات اللغة الانجليزية والحاسب الآلي وكذلك المهارات العلمية والأدبية التي تؤهلهم لاستكمال دراستهم الجامعية بتفوق واقتدار. ويحدد المعدل الأكاديمي لطلاب السنة التحضيرية جهة الاحلال النهائي للطلاب في الكليات المختلفة بالجامعة. كما تركز السنة التحضيرية على إمداد الطلاب بالبرامج العلمية التي تنمي مهاراتهم، فإنها تعمل على اشراكهم في أنشطة مختلفة رياضية وثقافية واجتماعية و بيئية ... وغير ذلك ، ومن أجل ذلك تم تأسيس نادي رواد التحضيرية كمظلة لجميع الأنشطة التي يشارك فيها طلاب التحضيرية، كما تعمل السنة التحضيرية على توثيق الصلات بالمجتمع المحلي من خلال الزيارات المتكررة لطلابها بالهيئات والجمعيات الأهلية والحكومية حتى تبنى شخصية الطالب متكاملة وينشء كعضو فعال في المجتمع السعودي.