كلمة المشرف العام

 

جاء القرار الإداري رقم 146967/052/35 بتاريخ 24/06/1435 -24/04/2014 بإنشاء "وحدة القياس والتقويم " في جامعة تبوك ترجمة لرغبة إدارة الجامعة في تطوير وتحسين جودة مخرجات العملية التعليمية - التعلمية، ومنطلقا من قناعتها بدور التقويم في تحقيق رسالة الجامعة القائمة على النوعيةquality ، ورؤيتها القائمة على التميّز Excellence and Superiority. فهو(أي التقويم) المحرّك للعملية التربوية؛ وينطلق من أهداف قائمة على التشخيص العلمي لجوانب القوة والضعف، بقصد التحسين والتطوير المبني على الالتزام بأخلاقيات التقويم، وعلى تمثّل ثقافة التقويم، للانتقال بمدخلات الجامعة وعملياتها ومخرجاتها المتعلقة بالتدريس والبحث وخدمة المجتمع من الاعتماد إلى الجودة والتميّز والنجومية.

وللتقويم في التربية خصوصية متمثلة بالتساؤل المستمر(كمنهجية في التفكير) عن صدق المعلومات التي توفرها أدوات القياس والتقويم؛ ولذلك يحرص المعنيون في العملية التربوية الجامعية على توفير مؤشرات عن صدق المعلومات وتعدد مصادرها التي تؤدي إلى التطوير المبني على البحث العلمي، وإصدار ألأحكام واتخاذ القرارات المدروسة، انطلاقا من القناعة بأن التقويم السيئ أسوأ من عدم التقويمBad evaluation is worse than no evaluation at all"". فالتقويم مدخل مهم للربط بين البحث والتدريس الجامعي، وأن التقويم الجيد والشامل يقدم مؤشرات على الصورة الكمية والنوعية للجامعة بشكل عام، وللمكونين الرئيسيين (الطالب وعضو هيئة التدريس) بشكل خاص.

وكما أن هناك تنوعاً بخصائص الطلبة وتحرص الجامعة على تقويم استعداداتهم وقدراتهم وتحصيلهم قبل دخولهم وبعد تخرجهم، نتوقع أن يكون هناك تنوعا بخصائص أعضاء هيئة التدريس وقدراتهم التخصصية والبحثية والتربوية، وأن الخبرة الزمنية وحدها لا تضمن النمو الكمي والنوعي لكفاياتهم ومهاراتهم  ومتطلبات العمل الجامعي في عالم متغير ؛ فهي(أي الجامعة) تؤمن بأن عضو هيئة التدريس المتميز لا يتوفر بسهولة، ولذلك تحرص أيضا على التقويم متعدد الأطراف لأدوار عضو هيئة التدريس بما في ذلك التقويم الذاتي والتقويم بمشاركة الطلبة.

أما الطالب، فيتخرج من الجامعة حاملاً وثائق جامعية يغلب عليها الطابع الكمي لمتغير أساسي هو التحصيل الأكاديمي، وهي حصيلة عملية تقويمية مستمرة، تحددها جهود وأدوار الكثير من المشاركين في العملية التعليمية – التعلمية، وابرز ما فيها المدخلات من الطلبة وأسس القبول، وأعضــاء هيئــة التدريــس بقدراتهم وأدوارهم في التخطيط والتنفيذ والتقويم للمقررات، وما تتطلبه من الخصائص والأساليب والأدوات التقويمية الكمية والنوعية لتحقيق أهداف المقرر؛ ولذلك تحرص الجامعة أيضا على التقويم الواقعي والموضوعي للنتاجات التعليمية – التعلمية.

من هذا التصور، انطلقت وحدة القياس والتقويم بأقسامها المختلفة من رسالة واقعية،  ورؤية ثاقبة،  وقيم نبيلة، وأهداف شاملة طموحة، في إطار تعريف إجرائي لكل هدف تحت مظلة القياس والتقويم الجامعي. 

مهام المشرف العام

-     مسئول إمام مدير الجامعة فيما يختص بإدارة الوحدة وفقا لسياسات وتوجهات الجامعة.

-     الأشراف على تنفيذ خطة العمل السنوية والدورية المعتمدة.

-     رسم واقتراح خطط الوحدة الحالية والمستقبلية.

-     دعوة أعضاء الوحدة للاجتماع ورئاسة الجلسات.

-      متابعة تنفيذ السياسات العامة الموضوعة لتحقيق أغراض الوحدة.

-      متابعة تنفيذ القرارات التي تصدرها الوحدة.

-     متابعة المستجدات الحديثة في مجال تطوير الوحدة

-     الإشراف على إدارة الشؤون المالية والإدارية والفنية بالوحدة.

السيرة الذاتية